الأحد, أبريل 14, 2024
الرئيسيةالمستقل الاخباريابو دامس يكتب .. لماذا فرحت غزة وشعبها عند تحليق النسور تحت...

ابو دامس يكتب .. لماذا فرحت غزة وشعبها عند تحليق النسور تحت سمائها ؟؟

المستقل – المستشار د – رضوان ابو دامس

ما معنى أن يتناول أهل غزة المحاصر منذ أكثر من 148 يوم من العدوان والحصار والتجويع الذي لم يشهده هذا التاريخ على أي منطقة جغرافية منذ خمسمائة سنة وزياده وجبات طعام متنوعة طازجة جاهزة للأكل ضمن المبادرات الملكية لدعم شعب غزة ، والذي تم البدا بها قبل أيام بناءا على توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني المعظم من خلال طائرات سلاح الجو الملكي الأردني ، وكان جلالته ضمن طاقمها في أحدى المهام ، استكمالا للجسر الجوي لتزويد المستشفيات الميدانية الأردنية المتواجدة بقطاع غزة هاشم بالأدوية والمستلزمات الطبية والأدوية التي ترفض أدوات الدم والقتل إدخالها من أي معبر وبالأخص الى منطقة رفح والتي عجزت الدول صاحبة القرار للأسف عن إقناع الكيان المجرم بالسماح لها بإدخال مساعدات لسكانها وللمهجرين حتى وأن كانت بعض المواد الغذائية معلبة أو بسيطة ليقوم سكانها بطبخها بما يتوفر لديهم من إمكانيات كانت تستخدم في العصور القديمة والغير مستخدمة حالياً منذ عشرات السنيين .

المعنى والتفسير الحقيقي هو أن جلالته وشعب المملكة وجيشه العربي الباسل والأجهزة الأمنية يردون بدايةً التأكيد للشعب الفلسطيني الحر ولشعب غزة هاشم أنه لو تقاعست كل إدارات العالم بقصد أو بدون قصد عن القيام بواجبها الإنساني والأخلاقي والسياسي والوطني لأسباب أصبحت ظاهرة للعيان , فإن صاحب هذه التوجيهات الملكية لا يمكن أن يترك هذا الشعب المظلوم مهما كانت الظروف السياسية التي تغلف دول الإقليم !!! وأن الأردن بالرغم من ظروفه الاقتصادية التي يمر بها حالياً … لن يقبل أن يستمر هذا التجويع والقهر لشعب يعجز العالم عن إنصافه، بالإضافة الى تحريك الضمير الأنسان لتلك الدول بأن تحاول السير بنفس الألية التي يقوم بها أردن العروبة والشموخ والفزعة وقيادته الهاشمية العطرة التي يشهد لها الجميع بمواقفها المشرفة أتجاه قضايا الأمة وكلما دعى الواجب لذلك .

ففرحة أطفال ونساء وكبار السن والمرضى والمدنيين من أهل غزه بالإنزال الذي تقوم به الطائرات الأردنية العسكرية ومشاهدتها بسماء غزة ترسم على وجهوهم الفرح والأمل والتفائل والفرج القادم ، وأنهم دائماً في ضمير وقلب هذا الملك العربي الأردني الهاشمي الأصيل الشجاع ، الذي أخد على عاتقه الوقوف مع فلسطين وأهلها ومقدساتها حتى تعود الحقوق لأصحابها ضمن ما نصت عليه القرارات الدولية, ومهما كان حجم ونوع الرفض والغضب الصادر عن إدارة هذا الكيان العنصري الغبي الغاصب للأرض وأبسط حقوق الأنسان والمرتزقة المشككين الدين يعملون تحت إمرته .

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

اخبار تهمك