السبت, مارس 2, 2024
الرئيسيةرئيسيالقادري : الإتجاه لدعم وتعزيز الصناعة الوطنية سيشكل مستقبل الأردن

القادري : الإتجاه لدعم وتعزيز الصناعة الوطنية سيشكل مستقبل الأردن

المستقل – أكد المهندس إيهاب قادري عضو مجلس إدارة غرفة صناعة الأردن وممثل قطاع الصناعات الجلدية والمحيكات، على ما شهده السوق المحلي من تحولات استهلاكية واضحة تسببت في تزايد الإقبال على المنتج الوطني وخصوصاً من منتجات قطاع الصناعات الجلدية والمحيكات؛ لتشهد ارتفاعاً في الطلب وزيادة ملحوظة في مبيعاتها، وهو ما ظهر جلياً في مؤشر الرقم القياسي لكميات الإنتاج الصناعي لصناعة المنسوجات وصناعة المنتجات الجلدية خلال شهر تشرين الثاني من العام 2023 الذي شهد ارتفاعاً تجاوز 12% مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي.

وأشار قادري إلى أن هذا التغير الاستهلاكي الملحوظ والوعي الشعبي بأهمية دعم وشراء المنتج الوطني ودوره الفاعل في تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة؛ يحتم علينا جميعاً أن نتخذ كافة الإجراءات التي من شأنها تعزيز مكانة الصناعة الوطنية في السوق المحلي، ورفع الوعي حول أهمية شراء المنتج الوطني في كافة جوانب الحياة الاقتصادية والاجتماعية، وخصوصاً منتجات قطاع الجلدية والمحيكات التي تتجاوز القيمة المضافة لها ما نسبته 41.7% من إجمالي إنتاجها، والتي نطمح إلى مضاعفتها من خلال تعزيز مكانة منتجات القطاع في السوق المحلي.

وقد أكد قادري بأن الإتجاه لدعم وتعزيز الصناعة الوطنية سيشكل مستقبل الأردن وهذا ما أكدت عليه رؤية التحديث الاقتصادي التي أولت للقطاع الصناعي والعديد من قطاعاته الفرعية النهوض بالاقتصاد الوطني وتحقيق ثلث مستهدفاتها من حيث جذب الاستثمار واستحداث فرص العمل؛ وعلى رأسه صناعة المحيكات الذي يعال عليه أن يكون الاعلى استحداثاً لفرص العمل بين مختلف القطاعات خلال الأعوام العشر القادمة.

وهذا ما يبرز من أن شراء المنتج المحلي يسهم بنحو 70-80% من قيمته في دعم الاقتصاد الوطني، بينما شراء المنتج المستورد لا تتجاوز نسبة عائداته محلياً ال 30%، وهذا ما يشكل دافعاً قوياً وهدفاً طموح لقطاع قادر على قيادة النمو الاقتصادي بما يمتلكه من قدرات وإمكانات تجعله قادر على توفير كافة البدائل بجودة وكفاءة عالية لأي منتج عالمي تم مقاطعاته؛ على الرغم من المنافسة السعرية الشديدة (في ظل ما تتكبده الصناعة الوطنية من كلف جمة) وما يواجه من إغراق في السوق المحلي من المنتجات الأجنبية المستوردة.

كما لفت قادري إلى أن شراء منتجات القطاع الوطنية سيحقق العديد من المكاسب للمنشآت الصغيرة والمتوسطة التي تشكل النسبة الأكبر من المنشآت العاملة في القطاع؛ حيث سيسهم ذلك في جذب المزيد من الإستثمارات وبالتالي خلق المزيد من فرص العمل، هذا إضافةً إلى المساهمة بشكلٍ أكثر فاعلية في النهوض بالاقتصاد الوطني من خلال القيمة المضافة التي ستخلقها هذه الصناعات في الاقتصاد الوطني كصناعة الزي المدرسي؛ التي تعد من أبرز الصناعات خلقاً للقيمة المضافة المرتفعة في منتجاتها نتيجة تصنيعها بشكل كامل داخل المصانع الأردنية بأيادٍ وسواعد أردنية خالصة.

وأفاد بأن قطاع الجلدية والمحيكات الوطنية يمتلك من الإمكانات والقدرات الإنتاجية الكثير في مختلف قطاعاته الفرعية (صناعة الألبسة والأحذية والحرامات والبياضات والسجاد والموكيت وغيرها)، ليأتي ضمن القطاعات الواعدة التي تمتلك فرصاً استثمارية وتصديرية ضخمة جداً؛ وبالتالي تبرز مساهماته الفاعلة في التشغيل، لتصل العمالة داخل القطاع إلى أكثر من 76 ألف عامل، تشكل الإناث النسبة الأكبر من إجمالي عمالة القطاع بما نسبته 65%، وبالتالي يمكن القول بأن قطاع الجلدية والمحيكات يعد من القطاعات كثيفة العمالة والواعدة بالمزيد من فرص العمل للشباب الأردني.

وبهذا الخصوص شدد قادري على أن الغرف الصناعية تبذل كافة الجهود والمساعي لتعزيز ثقة المستهلك الأردني بالصناعة الوطنية وتوفير كافة البدائل ذات الجودة والتنافسية العالية، وهذا يأتي استمراراً للجهد المبذول على مدار الأعوام الماضية، والتطوير المستمر للعملية الإنتاجية وتبنيها للعديد من البرامج والخطط التي من شأنها تعزيز مكانة الصناعة الوطنية والإرتقاء بمنتجاتها.

ونهايةً أكد قادري إلى أن تحديات وأزمات وعقبات اليوم قد تكون فرص ودفعات لمستقبل الصناعة بكافة الشركات والمنشآت الوطنية ومنحها فرصة مواصلة العمل وتنمية أعمالها، وخاصة في ظل وعي المواطن الأردني وإدراكه بأن التوجه نحو الصناعة الوطنية والمنتج المحلي هو مستقبل الأردن، وهو بذاته ما يعطي مجالاً واسعاً للنمو ودعم الاقتصاد الوطني والقطاعات الواعدة فيه.

القادري : الإتجاه لدعم وتعزيز الصناعة الوطنية سيشكل مستقبل الأردن

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

اخبار تهمك