الأحد, أبريل 14, 2024
الرئيسيةتعليم وجامعاتمجلس أمناء البلقاء التطبيقية يقر الحساب الختامي لموازنة الجامعة

مجلس أمناء البلقاء التطبيقية يقر الحساب الختامي لموازنة الجامعة

المستقل – أقرَّ مجلس أمناء جامعة البلقاء التطبيقية خلال اجتماع عقده برئاسة الدكتور أمية طوقان، الحساب الختامي لموازنة الجامعة لعام 2023، والتي بلغ حجم الإيرادات فيها 83 مليون و 400 ألف دينار وحجم النفقات 83 مليون و 200 ألف دينار.

كما أقرَّ المجلس مشروع موازنة الجامعة لعام 2024 والذي أعدَّته إدارة الجامعة آخذة بعين الاعتبار النمو الاقتصادي المتوقع ونسبة التضخم والنمو الطبيعي للسكان، وعكست ذلك على إيرادات ونفقات عام 2024 بطريقة علمية متوافقة مع المعايير المحاسبية.

وقدرت الإيرادات المتوقعة لعام 2024 بـ (92) مليون و (700) ألف دينار، والنفقات المتوقعة بنفس الرقم.

وأشار رئيس مجلس أمناء الجامعة أمية طوقان إلى أن الحساب الختامي لعام 2023 ومشروع الموازنة التقديرية لعام 2024، عرضا على اللجنة المالية والإدارية والتي يرأسها عضو المجلس عمر ملحس، حيث تم إجراء التعديلات اللازمة وفق المعايير المحاسبية الدولية لإعداد القوائم المالية، وبناءً عليه قرر مجلس الأمناء الموافقة على الحساب الختامي لعام 2023 والموازنة التقديرية لعام 2024.

وأضاف، إن الحساب الختامي لعام 2023 تساوت فيه الإيرادات مع حجم النفقات مع فائض طفيف، مشيدا بالإدارة المالية الحصيفة للجامعة والقرارات التي تتخذها والتي كان لها الأثر المالي المدروس.

من جهته أشار ملحس، إلى أن الجامعة حققت وفرا طفيفا عام 2023 يقدر بحوالي 183 ألف دينار، وهو ما يدل على إدارة مالية دقيقة وحصيفة لجميع الموارد المالية، وضبط النفقات مع الحرص على عدم تحقيق أي عجز مالي عام 2023 رغم المشاريع الكبيرة التي نفذتها الجامعة.

وعن مشروع الموازنة لعام 2024 قال ملحس، إن الجامعة وضعت باعتبارها جميع المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية والنمو السكاني والتضخم وغيرها من المتغيرات، وحجم الإيرادات والنفقات المتوقعة، وستعمل على تنفيذ جميع المشاريع المخطط لها بمتابعة حثيثة من مجلس الأمناء.

بدوره قال رئيس الجامعة الدكتور أحمد العجلوني، “على الرغم من المشاريع الكبيرة التي نفذتها الجامعة سواء في البنية التحتية أو التكنولوجية، والتوسع في الابتعاث وتعيين أعضاء هيئة التدريس، إلا أن الجامعة استطاعت المضي قدما حسب سياساتها المالية والضبط المدروس للنفقات، من تجاوز عام 2023 دون عجز مالي.

وأشار إلى أن العام الماضي شهد نهضة كمية ونوعية في تطوير البنى التحتية للجامعة، وتم خلاله البدء بالمرحلة الثانية من مشروع كلية جرش التقنية بتكلفة 4ر5 مليون دينار من القرض الايطالي، بالإضافة إلى طرح العطاءات والمباشرة في تنفيذها في كلية عجلون الجامعية مثل مبنى الصالة الرياضية، ومجمع القاعات الصفية، ومبنى السياحة بتكلفة بلغت حوالي 6 ملايين دينار من القرض الايطالي، ومواصلة مشروع هيكلة كلية الكرك الجامعية وكلية إربد الجامعية من خلال المنحة الكورية البالغة 6 ملايين دولار من الوكالة الكورية للتعاون الدولي و 4 ملايين دولار تمويل ذاتي من الجامعة.

كما تم طرح العديد من العطاءات الخاصة بتجهيز المباني والقاعات الصفية والمختبرات والمشاغل وتزويدها بالأجهزة والعدد والأدوات اللازمة لتطوير العملية التعليمية في الجامعة، كما شهد العام الماضي تشغيل محطة إنتاج الطاقة الكهربائية في محطة الأميرة تسنيم بنت غازي للبحوث الزراعية بقدرة 9 ميغاواط، لتغطي فاتورة الجامعة من الطاقة الكهربائية، وهيكلة العديد من مراكز ووحدات ودوائر الجامعة بما يلبي خطة الجامعة الطموحة في التطور والانتقال للعالمية.

وعلى صعيد التصنيفات العالمية حققت الجامعة عام 2023 مراكز متقدمة في تصنيف التايمز العالمي، وتصنيف “الويب ماتريكس” وتصنيف الجامعات الخضراء “جرين ماتريكس” حيث حلت الجامعة في المرتبة الأولى عربيا، كما كان عام 2023 مميزا لطلبة الجامعة من جميع التخصصات، حيث شهد تفوقهم في العديد من المسابقات المحلية والعالمية.

وأشار العجلوني، إلى أن مشروع الموازنة لعام 2024 شهد تطورا حيث من المتوقع أن تصل إيرادات الجامعة إلى نحو (92) مليون و ( 700) ألف دينار ، وتم رصد المخصصات المالية للعديد من المشاريع الطموحة والبنى التكنولوجية سيتم الإعلان عنها لاحقا.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

اخبار تهمك