يا صاحب التاج

2022-11-24 13:10 PM

image

المستقل - بقلم : فيصل اسامة النجداوي 


يا صاحب التاج.. ها هي الأمور تتغير والأحوال تتبدل، ونحن لا نزال نراوح في ذات الدائرة، ولا أدري إلى متى ..؟!


متى سنشعر أننا في وطن يُقدَّر فيه المخلصون، وتعلو فيه سيادة القانون، ويُحاسَب فيه المتآمرون والفاسدون، وكلما تكلمنا ورفعنا صوتنا قالوا لنا؛ الوطن بخير ونحن أفضل من غيرنا، وأن الوطن لا يحتمل هذه الأصوات المنادية بالعدالة والإنصاف، لكنه مع الأسف يحتمل أصوات المارقين الفاسدين والسارقين والمرتشين .. فأي ضلالة نعيشها في مجتمع أردته يا صاحب التاج أن يكون نظيفاً نقياً نزيهاً متسعاً رحباً لجميع أبنائه دون استثناء..؟! 


يا صاحب التاج. لقد طفح بنا الكيل، ولم يعد ثمة لدينا قدرة على التحمل والصبر، وإن النفس لتوّاقة للهجرة أو القبر، فأي شعور هذا الذي بات يدفعنا إلى السأم والضجر، وأي خلجات في القلب هذه التي باتت تضغط في النفس وعليها لتقتل فينا مشاعر الحب والطهر، وتنزع منا مشاعر الانتماء والبِشر، لكنه الوطن الذي يأبى إلا أن يأسرنا بندائه رغماً عنّا، لنعيش فيه وله برغم التشظّي والتبعثر ..! 

يا صاحب التاج.. متى ساعة الفرج والظفر والنصر.. متى متى متى..؟!