29.4 C
Amman
الثلاثاء, يونيو 25, 2024
الرئيسيةمحلياتتحويل مخالفات عدد من الجامعات الى القضاء وهيئة النزاهة (تفاصيل)

تحويل مخالفات عدد من الجامعات الى القضاء وهيئة النزاهة (تفاصيل)

المستقل – شرعت اللجنة المالية النيابية خلال اجتماعها، الأحد، برئاسة النائب المهندس محمد السعودي، بمناقشة تقارير ديوان المحاسبة للأعوام 2018 و 2019و 2020.

وقال السعودي إن اللجنة ناقشت الاستيضاحات والمخالفات الواردة في التقارير والمتعلقة بعدد من الجامعات الرسمية، وهي الأردنية والهاشمية ومؤتة والعلوم والتكنولوجيا، بحضور الأمين العام لديوان المحاسبة ابراهيم المجالي ورؤساء وممثلين عن الجامعات.

وأعلن عن توصية اللجنة لمجلس النواب بتحويل عدد من المخالفات من خلال الحكومة إلى القضاء، وتحويل مخالفات أخرى لهيئة النزاهة ومكافحة الفساد، واسترداد المبالغ المصروفة دون وجه حق في بعض الأوجه، بالإضافة إلى تشكيل لجان بين الجامعات وديوان المحاسبة لدراسة مكافأة نهاية الخدمة للموظفين المعينين قبل عام 2013 لمعرفة مدى قانونية هذه المكافآت.

وأشار السعودي إلى أن الاستيضاحات تركزت حول حوافز برنامج التعليم الموازي في الجامعات الرسمية المدفوعة للكادر الأكاديمي والإداري والبالغة قيمتها 55.941 مليون لعام 2019، لافتا إلى أن هناك تفاوتا في نسبة الاقتطاع لهذه المكافآت من 26 إلى 75 بالمئة بين هذه الجامعات، علما بأن قيمة الدعم الحكومي للجامعات بلغ 48.319 مليون، وفق الاستيضاح المقدم من ديوان المحاسبة.

كما شملت الاستيضاحات والمخالفات ملفات المبعوثين وسجلات البعثات في الجامعات ومواضيع تخص بعض المديريات التابعة للجامعات لا سيما العطاءات.

واستعرض المجالي الاستيضاحات المتعلقة بالجامعات، مشيرا إلى أن الديوان أوصى بضرورة قيام مجلس التعليم العالي والبحث العلمي بدراسة إمكانية وضع نظام وتعليمات موحدة لأسس القبول في البرنامج الموازي والدولي وتحديد نسبة الاقتطاع وآلية توزيع الحوافز فيهما، ووضع سقوف لها بما يخفف عبء الدعم الحكومي لهذه الجامعات.

وأكد رئيس الجامعة الأردنية الدكتور نذير عبيدات، من جهته، أن ملف الحوافز الوارد في تقارير ديوان المحاسبة جاء للمحافظة على الخبرات والكفاءات الأكاديمية، مشيرا إلى أن مجلس الأمناء في الجامعة هو من يقرر أسس صرف الحوافز، ولا داعي لوجود لجنة لهذه الغاية.

وأشار الحضور، من جانبهم، إلى أن ملف الحوافز هدفه الحفاظ على الخبرات والكفاءات الأكاديمية، مبينين أن حجم الأعباء المالية المترتبة على الجامعات الرسمية أدى إلى استمرارية العجز المالي لدى البعض منها، وارتفاع الديوان المتراكمة عليها.

وحضر الاجتماع رؤساء جامعات الأردنية الدكتور نذير عبيدات، ومؤتة الدكتور عرفات عوجان، والعلوم والتكنولوجيا الدكتور خليل السالم، ونائب رئيس الجامعة الهاشمية الدكتور حسام الدين الخداش.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

اخبار ذات صلة