الأخبار

لا توجد نتائج.

حرب أسعار السيارات بالصين تشتعل وسط مخاوف من انهيار الشركات

سيارات

المستقل – يُعد أي عميل ينوي شراء سيارة جديدة في الصين، في المكان والوقت المناسبين، فحالياً أكبر سوق للسيارات بالعالم في خضم حرب أسعار محتدمة.

في الربع الأول، شهد إجمالي 649 نوعاً مختلفاً من سيارات الركاب، أو نحو 20% من جميع المركبات في السوق، انخفاضاً في أسعار الصفقات بأكثر من 10000 يوان (1500 دولار)، وفقاً للبيانات التي جمعتها شركة الأبحاث “تشاينا أوتو ماركت شو” (China Auto Market Show).

بينما في فبراير، كانت هذه النسبة 12% فقط من إجمالي السيارات، وكانت منخفضة لدرجة بلغت 6% في مثل هذا الوقت من العام الماضي.

تجمع “تشاينا أوتو ماركت” أكثر من 3000 نوع مختلف من طرازات السيارات في مجموعة البيانات الخاصة بها كل شهر .

حرب أسعار السيارات :

مع اشتداد المنافسة، يقوم صانعو السيارات المحليون والدوليون بخفض الأسعار بحدة.

بدأت بعض الشركات التخفيضات بسرعة من تلقاء نفسها لأنها شاهدت ما كان يحدث من حولها، في حين أن شركات أخرى استخدمت بشكل فعال الحوافز التي قدمتها الحكومات المحلية كجزء من حزم التحفيز الاقتصادي الأوسع.

في مارس، أدت الإعانات الحكومية في مقاطعة هوبي بوسط الصين، إلى جانب الخصومات من شركة “دونغ فينع موتور غروب كو ليمتد” المدعومة من الدولة، إلى خفض سعر طراز “سيتروين سي 6” (Citroen C6) بأكثر من 40%.

تأثير تخفيضات “تسلا” :

“تسلا”- التي قالت خلال عطلة نهاية الأسبوع إنها ستبني مصنعاً جديداً كبيراً للبطاريات في شنغهاي، ما يعزز مكانة الصين على قمة سلسلة التوريد العالمية لتخزين الطاقة، هي من أطلقت كل هذه الموجة عندما خفّضت أسعار طرزها المصنعة محلياً نحو 14% في أوائل عام 2023.

رغم احتفاظها في البداية بالصدارة فيما يتعلق بمستوى تخفيضات الأسعار، فقد تراجعت شركة صناعة السيارات الأميركية الآن فيما يتعلق بمن يقدم أكبر الخصومات، وهذا دليل يظهر الضغط الشديد الذي يؤثر على الصناعة بأكملها، من شركات صناعة السيارات إلى الوكلاء.

أظهرت البيانات أن طراز “بي زد 4 إكس” (bZ4X) من إنتاج شركة “تويوتا موتور”، وهي سيارة رياضية كهربائية متعددة الاستخدامات، سجلت أكبر انخفاض مستدام في الأسعار هذا العام في الصين. وبلغ سعر الصفقة لنسخة الطراز “إليت جوي” (Elite JOY) التي يصل مداها التشغيلي 400 كيلومتر، (139,380) يوان في مارس، بانخفاض 30% من (199,800) يوان في ديسمبر.

كما تقدم شركتا “أودي”، و”بي إم دبليو” الألمانيتان الفاخرتان خصومات كبيرة، لا سيما على طرازات السيارات الكهربائية.

تمتد حرب الأسعار الشاملة من السيارات التي تعمل بالبنزين إلى السيارات الكهربائية، وتؤثر على الشركات الناشئة التي تعمل سياراتها بالطاقة الجديدة بقدر ما تؤثر على شركات صناعة السيارات القديمة.

احتمال انهيار بعض الشركات :

رغم أنه ليس أمراً غير معتاد أن تقدم شركات صناعة السيارات والتجار حوافز لتصفية مخزون الطرازات القديمة، فإن حدة الحسومات الاستثنائية خلال الربع الأول هي التي أثارت نقاشاً على وسائل التواصل الاجتماعي، وأثارت مخاوف المحللين بشأن تقلص هوامش الربح، ناهيك عن التنازلات المحتملة فيما يتعلق بالجودة والابتكار. وحتى أن استمرارية بعض شركات صناعة السيارات على المدى الطويل أصبحت موضع تساؤل.

هبط سعر سهم “تسلا” 6.1% في وقت سابق من هذا الشهر، وسط مخاوف من أن الحسومات الكبيرة في الأسعار في وقت مبكر من هذا العام لم تسفر إلا عن ارتفاع تدريجي طفيف في الأرباح من مبيعات السيارات.

العودة إلى التشغيل الطبيعي :

دعت الرابطة الصينية لمصنّعي السيارات، إلى إنهاء حرب الأسعار، قائلة إنها ليست حلاً طويل الأجل للتباطؤ في المبيعات وتراكم المخزون. حثت هيئة الصناعة على العودة إلى التشغيل الطبيعي لضمان التطور الصحي لسوق السيارات.

ما يثير القلق أنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت بعض شركات صناعة السيارات التي علّقت آمالها بشكل مستميت على تخفيضات الأسعار والحوافز النقدية لتعزيز المبيعات لديها بالفعل خطة خروج، أم هذا مجرد سباق نحو القاع يترك الشركات المفلسة تتراكم. كما أن هناك قلقاً أيضاً من أن العملاء المدللين قد يقاومون العودة إلى الأسعار العادية، ما قد يؤدي إلى سوق مشوهة.

بعض عمليات الاندماج في سوق السيارات الصينية القوية جداً هي أمر لا مفر منه، وربما يكون شيئاً جيداً. لكن استمرار خفض الأسعار بهذه الوتيرة ليس أمراً جيداً لأي طرف، بغض النظر عن مدى السعادة التي تجلبها للمتسوقين حالياً.

مشاركة الخبر

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع المستقل الإخباري بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع المستقل الإخباري علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.
You need to agree with the terms to proceed

ولي العهد يبحث آفاق التعاون الثنائي مع حاكمة مدينة طوكيو
مندوبا عن الملك ..العيسوي يقدم واجب العزاء بالمرحوم القاضي فارس الماضي
Skip to content